تاريخ وتراث

إخناتون وعقيدة جديدة غيرت مجرى الديانة المصرية

اعداد : د. مروة أبو عامر 

إخناتون هو الإسم الذى اتخذه لنفسه امنحتب الرابع ابن امنحوتب الثالث و زوج نفرتيتى.كان يؤيد عقيدة دينية قديمة تقول بوجود إله واحد.ولدت هذة الفكرة من عهد امنحوتب الثالث الذى أعلى من شأن الإله اتون الذى يرمز له بقرص الشمس واغدق عليه امجادا خاصة.
وفجأة جاء اخناتون وانكر ابن ذلك الملك سيادة امون رع ورفض امنحوتب الرابع (اخناتون) الإذعان لوجود هيئة كهنة امون،كما فعل ابيه بل ورفض ايضا ان يخدم فى معابد امون،والأكثر من ذلك انه استاء من اسم امون نفسه الذى كان ضمن اسمه شخصيا،
فقام امنحتب الرابع بتغيير إسمه من امون حتب الى اخناتون(اخ-ان-اتون)وتعنى اتون فى الأفق.وقرر اخناتون أن يجعل العمارنة مقرا لديانته الشخصية..
وهى ثورة دينية لم يسبق لها مثيل فى قوتها ومعارضتها لروح الوثنية المصرية الحقيقية. ونتيجة لذلك اهملت المعابد المبنية منذ غابر الزمن والتى كانت تدور حولها الحياه الروحية لجميع الناس.
ولم يفكر ابن اتون الجميل وزوجته نفرتيتى الا فى جمع ثمار الأرض وزيادة التقدمات تكريما للشمس المرئية.
ولكن على الصعيد السياسى كان اخناتون نكبة على الحكم المصرى حيث اجتاح البدو اسيا وبدأت هجماتهم على الحدود المصرية واستولى الحيثيون على سوريا وغيرها من الاضطرابات فى الاوضاع الداخلية والخارجيه على حد سواء،
ولم يهتم هذا الملك الشاعر الحالم بهذا كله حتى جاء من خلفوه واعادو لأمون هيبته وقضوا على كل معتنقى ديانة العمارنة ولم يكن يعترف بشرعية اى ملك يؤيد عقيدة الهطرقة تلك.وبالتالى انتهت اسطورة الحلم التى كادت تغير مسار الديانة المصرية القديمة الى الابد

أخبار تهمك

زر الذهاب إلى الأعلى