اقتصاد

تيمز فريبورت تُطلق استثمارات ضخمة لإنشاء مركز للابتكار في مصر

تعتزم شركة تيمز فريبورت البريطانية، المتخصصة في مناطق التجارة الحرة، إنشاء مركز للابتكار في مصر بقيمة 100 مليون دولار. إذ صرّح “وايتلى” إنَّ الشركة تجهز حالياً مع الجانب المصرى ممثلاً فى وزارة الدفاع تدشين مركز للابتكار بالشراكة مع شركة «جوريلا تكنولوجى» الرائدة في التحليلات التقنية والأمن السيبراني.

أعلَن ذلك مارتن وايتلي، الرئيس التنفيذي لشركة تيمز فريبورت، خلال فعالية للسفارة البريطانية في مصر، حضرها مسؤولون حكوميون وممثلون عن المنطقة الاقتصادية الخاصة.

وأوضَح وايتلي أن المركز سيساهم في خلق فرص عمل للشباب المصري في مختلف القطاعات، خاصة التكنولوجيا، بدلاً من السفر للخارج بحثًا عن فرص عمل. وقد أشار إلى ضخامة المشروع الذي يستغرِق فترة تتراوح بين 10 و 15 عامًأ.

كما أشار إلى أن الشركة تخطط لاستثمار 5 مليارات دولار في مصر خلال السنوات الخمس المقبلة في قطاعات متنوعة مثل الصناعة وتكنولوجيا المعلومات والعقارات والتنمية المستدامة.

وأضاف أن زيارته الأخيرة لمصر تضمنت لقاءات مع عدد من المسؤولين الحكوميين البارزين لبحث سبل تعزيز التعاون التجاري بين مصر والمملكة المتحدة، من بينهم أحمد الوكيل، رئيس اتحاد الغرف التجارية، وأحمد سمير، وزير التجارة والصناعة.

وأكَّد أن المناقشات ركزت على تحسين البنية التحتية، والتنويع الاقتصادي، وجذب الاستثمار الأجنبي المباشر، بهدف إنشاء ممر تجاري ولوجستي قوي بين أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط.

وأشار وايتلي إلى أن قطاع الأغذية في مصر من القطاعات الواعدة التي لديها فرص كبيرة في السوق البريطانية، خاصة فيما يتعلق بمحصول الطماطم.

ولفت إلى أن حجم التبادل التجاري بين مصر وبريطانيا يبلغ حاليًا 5 مليارات دولار سنويًا، متوقعًا زيادة هذا الرقم بشكل كبير في المستقبل. وقد قال: “إن مصر يحدث بها حالياً تطور اقتصادى هائل يعزز من فرص التعاون بين البلدين”.

وأشاد وايتلي بالتطور الاقتصادي الكبير الذي تشهده مصر، مشيرًا إلى وجود مشاريع متشابهة بين البلدين مثل مشروع العاصمة الإدارية الجديدة، مضيفًا أن بريطانيا تعمل على تنفيذ مدينة جديدة تهدًف إلى تخفيف العبء على لندن.

وأوضح أنه قام بالتشاور مع رئيس الهيئة الاقتصادية لقناة السويس فيما يتعلق ببحث تبادل الخبرات والتعاون في مجالات مثل تكنولوجيات المدن الذكية والطاقة المتجددة. كذلك بحث التكامل بين العمليات اللوجستية وعمليات سلاسل التوريد لخفض التكاليف ودعم وتعزيز الكفاءة.

في ذات السياق، نوه عن مقابلته مع رئيس العاصمة الإدارية الجديدة، حيث تدارسا إمكانية التعاون فى مجالات التكنولوجيا، التحول الرقمي، والعقارات المٌستدامة.

من جانبه، أكد السفير البريطاني في مصر جاريث بايلى أن زيارة “تيمز فريبورت” إلى مصر تمثل نقطة تحول مهمة في العلاقات التجارية الثنائية بين البلدين.

وأشار بايلى إلى أن دمج خبرات البلدين في مناطق التجارة الحرة الاقتصادية سيفتح آفاقًا جديدة للنمو الاقتصادي والازدهار، بما يعود بالنفع على البلدين والاقتصاد العالمي.

يُذكر أن “تيمز فريبورت” هي شركة بريطانية تعمل في مجال مناطق التجارة الحرة الاقتصادية، وقد زارت مصر الشهر الماضي لتحديد مجالات التعاون والشراكة المحتملة مع المنطقة الاقتصادية لقناة السويس والحكومة المصرية.

وتقع منطقة التجارة الحرة الاقتصادية “تيمز فريبورت” على طول نهر التايمز في لندن، وتلعب دورًا هامًا في تسهيل التجارة العالمية وتشتهر ببنيتها التحتية الحديثة واتصالها الجيد بالأسواق.

أخبار تهمك

زر الذهاب إلى الأعلى