تاريخ وتراث

دار النـيابـة بالـقـلـعـة

اعداد : إبراهيم عقرب

الدار بناها السلطان المنصور قلاوون سنة ٦٨٧ هـ / ١٢٨٨ م في قلعة الجبل. وكانت موقِعها أمام دركاه القلعة اللى كان بيستنى فيها الأمراء لحد ما يُؤذن لهم بالدخول. ومعنى دركاه يعني الممر اللى بيوصل للمدخل، وهي لفظة فارسية مكونة من جزئين “در” بمعنى باب و”كاه” بمعنى محل، وهي العتبة أو الفضاء أو الممر اللى بيكون بعد الباب داخل المبنى. وكان من أغراضها أن المار في الشارع أو الطريق ميشوفش اللى جوه البيت أو خلافه.

وكانت مهمة الدار أنها مقرّ نائب السلطنة، وكان يُقيم فيها لممارسة مهام منصبه. وكان الأمير حسام الدين طرنطاي، نائب السلطنة في عهد المنصور قلاوون، هو أول نائب سكن الدار. وكانت تتكون من إيوان وشباك، بالإضافة إلى قاعة. وكان نائب السلطنة في الحضرة يجلس في الإيوان مع الأمراء لمناقشة الأمور المهمة.

أما الشباك، فكان نائب السلطنة يجلس فيه لممارسة مهام منصبه واختصاصاته. وعلى سبيل المثال، كان الأمير حاج آل ملك، نائب السلطنة في عهد الصالح إسماعيل، يجلس في شباك النيابة طوال النهار.

أما القاعات، فكانت غالبًا سكنًا لنواب السلطنة، بما فيهم نائب الغيبة. واستمرّ نواب السلطنة يسكنون الدار حتى أبطل السلطان الناصر محمد بن قلاوون النيابة، وأمر بعد ذلك بهدم الدار سنة ٧٣٧ هـ / ١٣٣٦ م.

وبعد موت الناصر محمد، جُدِّدت الدار مرة أخرى سنة ٧٤١ هـ / ١٣٤٠ م على يد نائب السلطنة سيف الدين قوصون. ولم يكتمل بناؤها، لأنه قُبض عليه، وجاء من بعده خليفته في النيابة الأمير طشتمر، المعروف بحمص أخضر. وحاول أن يُكمل عمارة الدار، لكن قُبض عليه قبل إتمام عمارتها.

ولما تولّى الأمير آقسنقر السلاري نيابة السلطنة في أيام الصالح إسماعيل ابن الناصر محمد، بدأ في تعمير دار النيابة في أول صفر سنة ٧٤٣ هـ / ١٣٤٢ م. ويُعتبر أول من جلس فيها بعد تجديدها. واستمرت من بعده مقرًا لنواب السلطنة حتى سنة ٨٠٩ هـ / ١٤٠٦ م.

ويروى المقريزي أن الناصر فرج بن برقوق أقام الأمير تمراز الناصري في نيابة السلطنة عام ٨٠٩ هـ / ١٤٠٦ م. ولكن لم يسكن دار النيابة في القلعة.

وأكد المؤرخ ابن إياس أن أقبغا التمرازي كان آخر نواب السلطنة بالديار المصرية، بعد ما خلع عليه السلطان الظاهر أبو سعيد جقمق سنة ٨٤٢ هـ / ١٤٣٨ م، وجعله أتابكًا للعسكر ونائبًا للسلطنة بالديار المصرية. واندثرت دار النيابة بمرور الوقت، وكان موقعها في الحوش الداخلي للقسم البحري من القلعة، وهو القسم الخاص بثكنات الجيش.

أخبار تهمك

زر الذهاب إلى الأعلى