اقتصاد

سعر “بيتكوين” يشتعل باتجاه قمم تاريخية ويقترب من 63 ألف دولار

وكالات

شهدت بيتكوين تداولات جامحة الأربعاء وصباح اليوم الخميس، تجمعت فيها كل دوافع الصعود، مع زيادة الطلب على العملة المشفرة الناتج عن الصناديق الجديدة المتداولة في البورصة، والذي تفوق إلى حد كبير عن كمية بيتكوين التي يرغب حاملوها منذ فترة طويلة في بيعها. وأشعل السوق أكثر المتداولين الذين يطاردون الزخم الصعودي، وتغطية المراكز القصيرة وزيادة الرهانات ذات الرافعة المالية على أن الاتجاه الصعودي سيستمر.

وفي تعاملات صباح اليوم الخميس ارتفع سعر بيتكوين بنحو 7% خلال الـ24 ساعة الأخيرة، لتصل إلى مستوى 62.654 دولار، وفقا لبيانات موقع “coinmarketcap” التي اطلعت عليها “العربية Businedd”.

قفزت عملة بيتكوين بما يصل إلى 13% إلى 63968 دولاراً – وهي أول رحلة لها فوق 60 ألف دولار منذ نوفمبر 2021 – قبل أن تقلص مكاسبها، حيث أدى ارتفاع حركة المرور إلى انقطاع التداول وعرض 0 دولار من أرصدة مستخدمي Coinbase، أكبر بورصة للأصول الرقمية في الولايات المتحدة.

وارتفعت بيتكوين بنحو 40% بالفعل هذا العام، ويرجع ذلك في الغالب إلى الإطلاق الناجح للصناديق المتداولة في البورصة الأميركية التي اجتذبت أكثر من 6 مليارات دولار منذ أن بدأت التداول في 11 يناير. وتم تداول عملة البيتكوين آخر مرة فوق مستوى 60 ألف دولار في نوفمبر 2021.

ارتفاعات سعر بيتكوين “جنونية”

من جانبه، قال رئيس قسم المشتقات المالية في شركة الوساطة المالية الرئيسية للأصول الرقمية FalconX، رايان كيم: “باتت الارتفاعات جنونية للغاية”.

ارتفع حجم تداول بيتكوين إلى أكثر من 79 مليار دولار، أو ما يقرب من 60% خلال الـ 24 ساعة الماضية، وفقاً لبيانات من موقع “CoinMarketCap”. ومع ارتفاع قيمة بيتكوين أكثر فأكثر، بدأت شركة “كوينباس غلوبال” تشهد ما أشار إليه الرئيس التنفيذي بريان أرمسترونغ على منصة التواصل الاجتماعي X على أنها “زيادة كبيرة في حركة المرور”.

أفادت البورصة أن بعض المستخدمين كانوا يواجهون أخطاء عند محاولة الشراء أو البيع وأن البعض ظهر رصيده على المنصة صفرياً. وقالت Coinbase على موقعها على الإنترنت: “أصولك آمنة”، وأضافت لاحقاً أن النشاط بدأ في العودة إلى طبيعته.

القيمة السوقية للعملات المشفرة

أدى الارتفاع المكثف إلى دفع عملة البيتكوين لتحقيق أكبر مكاسب شهرية لها منذ ديسمبر 2020، عندما قفز الرمز الرقمي بنسبة 50% إلى حوالي 9600 دولار. وهذا أدى إلى قفزة في القيمة السوقية لكافة العملات المشفرة.

تضاعفت قيمة عملة العملة المشفرة أكثر من 3 أضعاف منذ بداية العام الماضي، حيث عادت من انخفاض بنسبة 64% في عام 2022، في عودة ملحوظة من سلسلة من فضائح صناعة العملات المشفرة وحالات الإفلاس التي أثارت تساؤلات حول جدوى الأصول الرقمية.

تقفز العملات الرقمية على الرغم من أن المستثمرين قلصوا توقعاتهم بشأن سياسة نقدية أكثر مرونة هذا العام، وهو ما يتضح من ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأميركية. تفوقت عملة بيتكوين على الأصول التقليدية مثل الأسهم والذهب في عام 2024.

هل تستمر ارتفاعات “بيتكوين”؟

وقال مايكل سافاي، المؤسس المشارك في شركة التداول الكمي Dexterity Capital: “إن هذا الانعكاس مثير للإعجاب للغاية في ضوء إشارة البنوك المركزية إلى أنها تنوي إبقاء أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول، مما يؤدي إلى تآكل النظرية القائلة بأن ارتفاع أسعار العملات المشفرة القادم سيكون مدفوعاً بتخفيض أسعار الفائدة”.

تدفقات هائلة إلى صناديق الاستثمار المتداولة في بيتكوين

دفعت التدفقات الهائلة إلى صناديق الاستثمار المتداولة في بيتكوين بعض مراقبي الصناعة إلى التحذير من ضغط العرض الذي يلوح في الأفق حيث لا تستطيع العملات المشفرة الجديدة من القائمين بالتعدين مواكبة الطلب. قال محللون إن نحو 80% من المعروض من عملة البيتكوين لم يتم تداوله خلال الأشهر الستة الماضية، مما قد يؤدي إلى تفاقم الضغط وزيادة الضغط التصاعدي على الأسعار.

تحتوي صناديق الاستثمار المتداولة الفورية التسعة الجديدة على أكثر من 300000 بيتكوين، أو 7 أضعاف كمية العملات الجديدة التي تم تعدينها منذ 11 يناير. وبعد التنصيف المتوقع في أواخر أبريل، سينخفض عدد العملات الجديدة التي يتم تعدينها يومياً إلى 450 من 900 حالياً. إذا ظل هذا الطلب ثابتاً، مع انخفاض المعروض من العملات الجديدة إلى النصف، يتوقع المؤيدون أن يكون للسعر مجال للارتفاع.

قال دان سلافين، مؤسس صندوق التحوط للعملات المشفرة، دان سلافين: “كل هذا مجتمعاً يؤدي إلى اختلال التوازن بين العرض والطلب”. “المزيد من الطلب أكثر من العرض يعني ارتفاع السعر، ومع تقلب أسعار بيتكوين، فإن ارتفاع السعر لا يعني 10%، بل يعني أكثر بكثير”.

زر الذهاب إلى الأعلى