اقتصاد

مصر تدشن أول مصنع لإنتاج السرنجات ذاتية التدمير

في إطار استراتيجية الاهتمام بالصناعة المصرية في مختلف المجالات الحيوية، تستعد مصر لتُدشين أول مصنع لإنتاج السرنجات ذاتية التدمير مطلع ديسمبر المقبل، باستثمارات تقدر بنصف مليار جنيه، وذلك بالتعاون مع الإمارات لدعم البرنامج القومي للتطعيمات.

سيعمل المصنع على إنتاج 240 مليون سرنجة سنويًا، مما يحقق الاكتفاء الذاتي لمصر من إنتاج السرنجات ذاتية التلف.

في هذا السياق، صرح الدكتور شريف الفيل، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للأمصال واللقاحات “فاكسيرا“، أن مصر تستهلك ما يقرب من مليار و200 مليون سرنجة سنويًا، وأن مجمل إنتاج المصنع الجاري إنشاؤه سيُستغل في سد احتياجات السوق المحلي، وأن أي فائض في الإنتاج سيتم تصديره إلى الخارج.

وتبلغ تكلفة المشروع المبدئية ما يقارب 500 مليون جنيه فقط، مما يوفر للدولة 4 ملايين دولار سنويًا من قيمة استيراد السرنجات ذاتية التلف.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الصناعة الهامة لها أبعاد تتعلق بمزيد من توطين صناعة المستلزمات الطبية والأدوية في مصر، كما تساهم في تحقيق الأمن الصحي للوقاية من العدوى، وتأمين أحد أهم أدوات برامج التطعيمات القومية بأحدث سبل التطعيم عالميًا.

حيث تُعد مصر من أفضل الدول في مجال قوة برامج التطعيمات واللقاحات ومقاومة العدوى والأوبئة، بقدرات تنفيذية صحية على أعلى مستوى وبأكبر أعداد على مختلف مناطقها الجغرافية.

من جانبه قال نجيب يوسف فياض، المدير التنفيذي لشركة سكوب الإماراتية، أن السوق المصري سوق مهم وجاذب للاستثمار، خاصة في المجال الصحي لما يشهده من تطوير في البنية التحتية، وتدريب الكوادر الطبية، والعمل علي مواكبة أحدث أساليب التكنولوجيا في مجالات التصنيع وإنشاء المستشفيات الجديدة.

إضافة إلى أن هناك توجيه من الإمارات بتوسيع نشاط الاستثمار في القطاع الطبي المصري، وهناك بعض المناقشات والدراسات لتوسيع الاستثمار مع شركة فاكسيرا.

أخبار تهمك

زر الذهاب إلى الأعلى