اقتصادبنوك وبورصة

وول ستريت” تراهن على أي البنوك المركزية الرئيسية سوف يرمش أولاً؟

وكالات

برز بنك اليابان والبنك الوطني السويسري باعتبارهما البنكين المركزيين الرئيسيين الأكثر احتمالاً لتغيير مسارهما في الشهرين المقبلين، وفقاً للمحللين، ولكن في اتجاهين مختلفين للغاية.

من المتوقع أن يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي بخفض أسعار الفائدة للمرة الأولى في يونيو، حيث تقوم الأسواق بتسعير تخفيض بمقدار 25 نقطة أساس ليأخذ سعر الفائدة المستهدف على الأموال الفيدرالية إلى نطاق يتراوح بين 5% إلى 5.25%، وفقاً لأداة FedWatch التابعة لمجموعة CME.

وأظهر محضر اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي في يناير أن المسؤولين كانوا حذرين من خفض أسعار الفائدة بسرعة كبيرة، في حين أعربوا عن تفاؤل حذر بشأن الاتجاه الهبوطي العام للتضخم، وفقاً لما ذكرته شبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية Business”.

ومن المتوقع أيضاً أن يبدأ البنك المركزي الأوروبي في التخفيض في يونيو، مع تراجع التضخم في منطقة اليورو إلى 2.8% في يناير، بينما يظل النمو الاقتصادي راكداً في معظم أنحاء الكتلة.

كما يتوقع الآن أن يكون بنك إنجلترا من بين آخر البنوك التي تبدأ في تفكيك سياسته النقدية المتشددة، حيث تتوقع أغلبية ضئيلة من الاقتصاديين التخفيض الأول في أغسطس، وفقاً لاستطلاع أجرته رويترز مؤخراً.

تراجع بنك غولدمان ساكس الأسبوع الماضي عن توقعاته لخفض أسعار الفائدة من مايو إلى يونيو، مستشهدا بالعديد من مؤشرات التضخم الرئيسية التي تبدو “على الجانب الأكثر ثباتا”.

ومع ذلك، اقترح عملاق وول ستريت أن تقوم لجنة السياسة النقدية بعد ذلك بإجراء خمس تخفيضات بمقدار 25 نقطة أساس هذا العام، مقارنة بإجماع السوق البالغ 3 نقاط، ما يرفع سعر الفائدة الرئيسي للبنك إلى 4% بحلول ديسمبر.

وعلى أساس توقعات السوق، فإن أول بنك مركزي من مجموعة العشرة يخفض أسعار الفائدة هو البنك الوطني السويسري. يسعر السوق فرصة بنسبة 60% تقريباً لخفض أول 25 نقطة أساس في مارس، وفقاً لبيانات LSEG، ما يؤدي إلى انخفاض سعر الفائدة الرئيسي للبنك الوطني السويسري إلى 1.5%.

وانخفض التضخم الرئيسي السويسري من 1.7% في ديسمبر إلى 1.3% في يناير، وهو أقل بكثير من التوقعات المتفق عليها، في حين انخفض التضخم الأساسي من 1.5% إلى 1.2%.

وقال محللون في كابيتال إيكونوميكس إن الانخفاض الحاد يعني أن التضخم “يبدو من المؤكد أنه أقل من توقعات البنك المركزي السويسري للربع الأول البالغة 1.8%”.

وأضافوا: “إلى جانب انخفاض التضخم الأساسي، نعتقد أن هذا سيشجع صناع السياسة في البنك المركزي السويسري على خفض سعر الفائدة من 1.75% إلى 1.50% في اجتماعهم المقبل في مارس”.

ومع ذلك، لا تزال هيئة المحلفين غير متأكدة قبل اجتماع 21 مارس، ولا يزال الاقتصاديون في UBS يعتقدون أن البنك المركزي السويسري سيبدأ في خفض أسعار الفائدة في يونيو، يليه تخفيضان إضافيان في سبتمبر وديسمبر لسعر فائدة نهائي قدره 1%.

وقال أكبر بنك في سويسرا في مذكرة أخيرة: “نعتقد أن البنك المركزي السويسري سيرغب في الانتظار للتأكد من أن ضغوط الأسعار المحلية الناجمة عن ارتفاع الإيجارات لم تعد تشكل مخاطر صعودية على التضخم.

بنك اليابان ينهي عصر أسعار الفائدة السلبية

وفي حين أن أغلب البنوك المركزية الكبرى تتطلع إلى تخفيف السياسة النقدية بعد أكثر من عامين من التشديد القوي لمكافحة التضخم المتفشي، فإن السؤال المطروح على بنك اليابان هو عكس ذلك.

في مذكرة بحثية الثلاثاء، قال سوسيتيه جنرال، إن بنك اليابان لديه كل ما يحتاجه للتخلص أخيراً من سياسات التحكم في أسعار الفائدة السلبية ومنحنى العائد.

تم تحديد سعر الفائدة على الودائع قصيرة الأجل لبنك اليابان عند -0.1% منذ يناير 2016، حيث كان صناع السياسات يتطلعون إلى تحفيز الاقتصاد للخروج من الركود الطويل. وسيكون رفع أسعار الفائدة هو الأول من نوعه في اليابان منذ 16 عاما.

انخفض معدل التضخم الأساسي في البلاد – الذي يستثني الغذاء والطاقة – إلى 2% على أساس سنوي في يناير، بعد زيادة شهرية ثالثة، وهو ما يثير مفاجأة طفيفة في الاتجاه الصعودي ويشير إلى أن العودة المستدامة إلى التضخم المنخفض للغاية قد لا تكون في الأفق.

وقال كيت جوكس، الرئيس العالمي لاستراتيجية الصرف الأجنبي في البنك الفرنسي: “إذا كان التضخم سيستقر عند مستوى 2% تقريباً، بدلاً من التراجع إلى متوسط العشر سنوات (ما يزيد قليلاً عن 1%)، فلا يوجد سبب لتأخير زوال سياسات التحكم في أسعار الفائدة السلبية ومنحنى العائد”.

وتتوقع أغلبية كبيرة من المحللين أن ينهي بنك اليابان المركزي فترة 8 سنوات من أسعار الفائدة السلبية في أبريل، إلى جانب سياسة التحكم في منحنى العائد.

قدم البنك المركزي في يوليو الماضي مرونة في سياسة YCC، وهو إجراء طويل الأجل يستهدف فيه سعر فائدة معين ثم يقوم بعد ذلك بشراء وبيع السندات وفقاً لذلك للحفاظ على العائد على السندات الحكومية ضمن النطاق المستهدف المختار.

من جانبه، قال فريدريك كارير، رئيس استراتيجية الاستثمار في الجزر البريطانية وآسيا في RBC Wealth Management، في مذكرة يوم الجمعة إن بنك اليابان كان متردداً في ترويض التضخم فوق الهدف من خلال إنهاء سياسة أسعار الفائدة السلبية بسبب الخوف من الإضرار باليابان الضعيف بالفعل. الاقتصاد أبعد عن المسار.

“ومع ذلك، فإن الحفاظ على سياسة نقدية فضفاضة يؤدي إلى إضعاف الين بشكل ملحوظ، مما يساهم في التضخم. وقال كاريير إن التضخم فوق هدف 2% لما يقرب من عامين، كما هو الحال في اليابان، كان من شأنه أن يدفع معظم البنوك المركزية الغربية إلى دورة تشديد، لكن بنك اليابان يتحرك بحذر شديد.

لا تزال ذكريات الانكماش العنيد ماثلة في الأذهان، والاستهلاك هش، نظراً لسكان اليابان الناضجين (متوسط عمر 49 عاماً مقابل 39 عاماً في الولايات المتحدة). إن رفع أسعار الفائدة بسرعة كبيرة قد يؤدي إلى خطر انهيار الاقتصاد.

أخبار تهمك

زر الذهاب إلى الأعلى